Archive for the ‘ قضية عربية ’ Category

عن الخوف.. من كوني أنثى!

أمشي في بيروت، وأنا متمسّكة بحقيبتي، أضع نظاراتي الشمسية السوداء، لأستطيع أن أترقب نظرات من هم حولي دون أن يستطيع أحدٌ منهم معرفة اتجاه نظراتي. أمشي بخطواتٍ سريعة، أصعد في التاكسي و”يديّ على قلبي”، أفتح الشباك كلّه حتى وان كان الطقسُ ماطراً، أصلُ الى مكان وجهتي، أتلفّت خلفي مرتين لأتأكد من ان أحدًا لا يلحق بي، وأصعد. أفتح الباب، وأدخل… أنا الآن في أمان!

خلال المشي في الشارع، أرى وحشًا بفترسني، يحشرني في الزاوية ويغتصبني. أتخيّل لصّاً يقتلعُ حقيبتي منّي ويسرقها، مهما كان ما فيها قليلاً.. أرى نظراتٍ تغتصب كلّ ما فيّ.

كلّما اقترب أحدهم مني، ازدادت دقّات قلبي. فأنا أتخيل، مثلاً، شخصاً مريضاً يضربني دون أن أي سبب.

قد يستغرب البعض ما أرويه، وقد يعتقد البعض الاخر أني أبالغ. وقد يرى آخرون أني فقط فتاة من هؤلاء اللواتي يعادين الرجال، دون أي مبرّر.

نعم لاقرار قانون حماية النساء من العنف الاسري

نعم لاقرار قانون حماية النساء من العنف الاسري

كلا. لستُ بمبالغة، انا فقط أعاني من تبعات ما واجهته.

فكيف أنسى ذلك الشابّ الذي كان يجلس على دراجته النارية تحت “جسر حرقوص” في الضاحية الجنوبية لبيروت وهو عارٍ ويمارس عادته السرية في وضحِ النّهار وأمام جميع المارة؟

وكيف أنسى ذلك اليوم الذي عدت فيه الى منزلي، وإذ بشخص على دراجة نارية يمسك بي من “ثدياي” ويحاول نشلي؟

أم كيف أنسى تلك اللحظات التي وقفتُ فيها لأحمي أمي من أبي؟ وكيف أنسى عندما “أنقذني” إبن جيراننا من بين يديه قبل الموت بلحظات؟ الوالد كان عنيفاً، ماذا عن الغرباء؟

وإن نسيت ذلك كلّه، كيف أمنع نفسي من التأثر بأخبار الاغتصاب والتحرش والختان والقتل والعنف وما يُمارس بحقّ نساء العالم كلّ يوم؟

أصبحتُ أخاف. أخاف مما أتخيّله، من “مخيّلتي”.

خوفي هذا، لا يمكن ان يُبدّده أي علاج من أي نوع. هذا الخوف يحتاج الى الشعور الأكيد بالاطمئنان.. وفي بلدي، لا شيء يحميني من العنف الاسري، من الاغتصاب، من أي نوع من أنواع العنف أو الاضطهاد أو العنصرية التي قد تمارس ضدي.  فكيف أشعر بالاطمئنان بظل غياب القوانين التي تحميني؟

هل يتخيّل أحدٌ معي مثلا، لو كان هناك قانون يحمي النساء من العنف الأسري، كم سنة من العنف – بكلّ أنواعه – كانت وفّرت أمي، دون أن تخاف على مستقبل بناتها الصغار إذا غادرت المنزل؟

أقرّوا القانون.

متى يأتي الربيع؟

في العام 2012 الذي نودعه بعد ايام قليلة، “ثورة ثورة فكل مكان”.. غصت وسائل الاعلام التقليدية، ووسائل التواصل الاجتماعي بأخبارها ونقلها وتوصيفها، لكنّها لم ترقَ بعد لمصافّ الثورة!

متى يأتي الربيع؟

متى يأتي الربيع؟

Continue reading

الشعب يريد إسقاط النظام الطائفي

 

معا لاسقاط النظام الطائفي

Continue reading

%d bloggers like this: