متى يأتي الربيع؟

في العام 2012 الذي نودعه بعد ايام قليلة، “ثورة ثورة فكل مكان”.. غصت وسائل الاعلام التقليدية، ووسائل التواصل الاجتماعي بأخبارها ونقلها وتوصيفها، لكنّها لم ترقَ بعد لمصافّ الثورة!

متى يأتي الربيع؟

متى يأتي الربيع؟

ففي مصر، يحكم الاخوان والعسكر في “هدوء ما قبل العاصفة”، مرسي يقمع شعبه ويمشي على خطى مبارك…

وفي سوريا، الاخوة يقتلون بعضهم، النصف باسم الدفاع عن الوطن من المؤامرة، والنصف الاخر باسم الجهاد، والمدنيون الثائرون بحق لجأوا الى الخارج..

في السعودية، تظاهرات في منطقة لطائفة واحدة، لكنها جزء من الشعب.. تقمع ويعتقل الكثير منها.. وليس هناك من يسمع!

في البحرين، يفعل العرب ما ينتقدون حصوله في سوريا، مرتزقة يقتلون باسلحة محرمة دوليا شعبا ثائرا يريد الاصلاح والديمقراطية.

في العراق، تفجيرات في المقامات الدينية الابرز، والمسيحيون خافوا ان يحتفلوا بالميلاد.. وأميركا لم تنهي اعتداءها ابدا

وفي السودان قسمت الى دولتين، وفي الدولة الاولى قمع لمعارضة البشير لا يتكلم عنه احد!

أما  في ليبيا، فلا شيء واضح بعد..

في تونس، الثورة لم تكتمل بعد.. الاخوان يحكمون الدولة المدنية، والمرأة تقلصت حقوقها… واشتباكات في عدة مناطق، واسلحة تدخل البلاد..

في الكويت.. امير يتحجج بالاصلاح ويغض النظر عن “كرامة الوطن”..

وفي اليمن، ثوار رضخوا لارادة الخليج، وقاعدة تنشط وتنشط.. ورئيس لا يمتّ الى الرئاسة بصلة!

وفي الاردن، حكومات تذهب وحكومات تقوم في ايام.. تقشف وتقشف وتقشف، وقمع للتظاهرات المطالبة بالاصلاح.

في فلسطين.. دولة مقسمة الى قسمين على الورق في الامم المتحدة.. رئيس لا يمثل شعبه.. والمقاومة طلت بابهى حلتها ضد اسرائيل في غزة..

في الامارات تخوف من الاسلاميين واعتقالات واسعة بحقهم، وتفكيك “خلايا ارهابية”!

في تركيا، حملات على الاكراد وصلت الى قلب العراق.. حزب واحد يحكم ليحلم بالوصول الى الاتحاد الاوروبي، وصل الى حد انتقاد المسلسلات..

وفي روسيا، اعتقالات واسعة للمعارضين ما ان تجمعوا.. وبوتين لا زال يلعب مع ميدفيديف لعبة تبادل المناصب!

وفي فنزويلا.. رئيس على فراش الموت، يصارع ليبقى على الكرسي!!

في الولايات المتحدة الاميركية، عاد أوباما.. وازدادت حوادث اطلاق النار على المدنيين

وفي ايران، قمع للمعارضة، وشعب سئم العقوبات الدولية وعند الحكومة و”مرشد الثورة”

اسقاط النظام

اسقاط النظام

أما في لبنان… فساد وطائفية ومحسوبية لا زالت تزهر وتكبر.. سلفيون يبنون دولة ضمن الدولة، وكأن دولة ولاية الفقيه لا تكفينا! في لبنان، رئيس لا يجرؤ على اتخاذ القرارات، وحكومة فاشلة.. ومجلس نواب لا يجتمع ولا يشرع… ووزير داخلية ابله ويشرع وجود السلاح في كل منزل بكلامه.. ويصرّ على الحوار مع المجرمين! ووزير طاقة امتص الطاقة لجيبه.. دواء ولحوم فاسدة، مقاتلون من حزب في سوريا، وتيار يرسل الحليب لمقاومة ذلك الحزب! في لبنان، انهيار للاقتصاد والمال والسياحة والامن وكل ما يمكن ان يعوض خلاله الشعب عن السياسة الغبية.. فحتى الرياضة طالها الفساد! في لبنان.. شعب لا زال عاجزا عن الكلام والثورة ضد الظلم الذي يطال الجميع.. بسبب الطائفية.

… وينسى العرب، لا بل العالم أجمع، ان الربيع يأتي بعد فصلين، ويحتاج 3 فصول ليعود، فلا يمكن ان نبدأ بالربيع، ولا يمكن ان ننتهي به! لست متشائمة! لا! ولكني لا أرى الاصلاح والديمقراطية والحرية والربيع قد أقبلوا! فمتى يأتي الربيع؟

Advertisements
    • Abood
    • December 27th, 2012

    Borrrriiiiiiing… Why didn’t you talk about Shiite??
    Hezboallah is going nuts and major our talk about Islamists..
    You didn’t even mention what Assad did to Syrians!

    You’re a journalist.. كوني حيادية
    مش شيعية

  1. No trackbacks yet.

You like? dislike? Comment!

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: